المركز الثقافي بعين حرودة يحتضن الملتقي الثقافي “زناتة :التاريخ وذاكرة القبيلة ” في دورته الأولى

 

 

المركز الثقافي بعين حرودة يحتضن الملتقي الثقافي “زناتة :التاريخ وذاكرة القبيلة ” في دورته الأولى.

نظم المركز الثقافي عين حرودة بتنسيق مع مختبر السرديات بكلية الأدب بنمسيك وجامعة الحسن الثاني بعين الشق وجمعية الذاكرة والتاريخ ،ونادي القلم المغربي وبشراكة مع المجلس الجماعي لعين حرودة وتعاون مع المديرية الجهوية للتواصل بجهة الدار البيضاء_سطات، الملتقى الخامس عشر للذاكرة والتراث الثقافي بالشاوية، وذلك حول موضوع «زناتة التاريخ وذاكرة القبيلة » في دورته الأولى.

ويأتي هذا الملتقى الذي احتضنه المركز الثقافي لعين حرودة صبيحة اليوم السبت 27 نونبر الجاري، في خضم مجموعة من الأحداث والقراءات التي عرفتها منطقة زناتة، وكيف ساهمت كقبيلة كبيرة خلال العصر الوسيط في التأثير على الأحداث التي مرت منها المنطقة في الغرب الإسلامي.

وبرزت بوصفها عصرا مؤثرا في الصراعات السياسية الكبرى وتأسست بها مجموعة من المعالم العمرانية كقصبة ‘فضالة” ، لكن الكثير من المعالم لم ينل حظه من التنقيب الأثري والبحث المعمق خلال العصر الحديث، واقتصر إسم زناتة على مجال ضيق ضمن إتحادات قبائل الشاوية ومع منتصف القرن التاسع عشر ستشهد المنطقة التغلغل الأوربي الذي إنتهى بإنزال عسكري عنيف سنة 1907غير المنطقة والتي عرفت تحولات كبرى خلال فترة الحماية .
يذكر أن الملتقى أطره عدد من الأساتذة :
أسماء الرفاعي:في عرض /زناتة والمخزن خلال القرن التاسع عشر
نور الدين فردي: عرض/ التحولات بمجال زناتة.
صالح شكاك : عرض /فضالة ومؤشرات التحول المعاصر
أيوب ناجم:عرض /جوانب من الحياة الاقتصادية في زناتة عين حرودة إبان حقبة الحماية
محمد المعروف الدفالي:عرض /إمداد حركة المقاومة والفداء من الدار البيضاء إلى فضالة إطلالة على تجربة التهامي لفضالي .
وأسدل الستار على هذا الملتقى بتقديم الطبعة الخاصة لهذه الدورة زنانة التاريخ وذاكرة القبيلة لمدير المركز الثقافي لعين حرودة.

خليل خموري

زناتة24

Loading...