عاجل.. وكيل الملك يصدر بلاغا حول مزاعم اختطاف “عروبي ميريكان”

أعلن وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية الزجرية بالدار البيضاء أن ما تم نشره بخصوص اختطاف شفيق العمراني، المشهور بلقب “عروبي في مريكان”، يبقى عاريا من الصحة.

وأوضح البلاغ أن المعني بالأمر كان مبحوثا عنه من أجل الاشتباه في ارتكابه أفعالا تكتسي صبغة جرمية، بنشره مجموعة من الفيديوهات تتضمن عبارات  مسيئة ومهينة في حق مؤسسات دستورية وهيئات منظمة وموظفين عموميين.

وكشف أنه بعد إيقافه أمس السبت، وإشعاره بحقوقه القانونية، تم وضعه تحت الحراسة النظرية وأشعرت عائلته بهذا الإجراء في شخص شقيقه.

وختم وكيل الملك أن البحث مازال جاريا في مواجهته تحت إشراف النيابة العامة، في احترام للمساطر القانونية.

وكان العمراني قال في شريط فيديو بثه على صفحته الخاصة بموقع فايسبوك، إنه متوجه للمغرب على الرغم من التهديدات الذي توصل بها بخصوص اعتقاله فور دخوله التراب الوطني.

وكتب شقيق المعني في تدوينة أمس السبت أنه “توجهت اليوم على الساعة السابعة مساء إلى مطار الرباط سلا لاستقبال أخي شفيق القادم من بلجيكا، ونزلت الطائرة على الساعة السابعة و22 دقيقة مساء، وفيما خرج جل الركاب إلا شفيق”.

يشار إلى أن كلا من المديرية العامة للأمن الوطني والمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني والمديرية العامة للدراسات والمستندات كانت قد تقدمت بشكاية أمام النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بالرباط، في مواجهة أشخاص يقطنون خارج المملكة، وذلك من أجل إهانة موظفين عموميين أثناء مزاولتهم لمهامهم، وإهانة هيئات منظمة والوشاية الكاذبة والتبليغ عن جرائم وهمية، وبث وتوزيع ادعاءات ووقائع كاذبة والتشهير.

وذكر بلاغ مشترك للمديرية العامة للأمن الوطني والمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني والمديرية العامة للدراسات والمستندات أن تقديم هذه الشكاية أمام السلطات القضائية المختصة، يأتي في إطار ممارسة حق التقاضي المكفول لهذه المؤسسات الأمنية، وفي نطاق تفعيل مبدأ “حماية الدولة” المكفول لموظفي الأمن جراء الاعتداءات اللفظية التي تطالهم بمناسبة مزاولتهم لمهامهم، وذلك نتيجة تواتر أفعال التشهير والإهانة والقذف المرتكبة من طرف الأشخاص المشتكى بهم

Loading...