الإعلان عن تأسيس المنتدى الوطني للصحافيين المغاربة في مدينة المحمدية

أعلن عدد من مدراء النشر لمجموعة من المنابر الإعلامية الالكترونية، يوم الأربعاء 23 يناير من السنة الجارية، في بلدية عين حرودة بمدينة المحمدية، عن تأسيس المنتدى الوطني للصحافيين المغاربة يستهدف تعزيز أسس العمل الصحافي والنهوض به خدمة لأعضاء المنتدى الوطني للصحافيين المغاربة في الصحافة الوطنية باعتبارها الإطار الذي يجمع كل أشكال العمل الصحفي في المملكة والعاملين به.

ويسعى المنتدى الوطني للصحافيين المغاربة إلى المساهمة في تطوير الوعي والمعرفة بمهنة الصحافة وبأهمية دورها الوطني وبواجب تبني مطالب وهموم وقضايا الزملاء أعضاء المنتدى الوطني للصحافيين المغاربة دعما للجهد الذي يقوم به المجلس.

وأكد المؤسسون للمنتدى أن المنتدى الوطني للصحافيين المغاربة هو الإطار المهني الناظم للجسم الصحفي، وان المنتدى سيكون مفتوحا للراغبين بالانضمام إليه من جميع جهات المملكة شرط الالتزام بتحقيق أهدافه ومنطلقاته الأساسية.

وشددت المرتكزات التي أعلنها المؤسسون للمنتدى على الدفاع عن حرية الصحافة والصحفيين والعمل على إزالة كل المعوقات أمام تأدية دورها المهني والوطني بما في ذلك التشريعات التي تحد أو تحاول الانتقاص من هذا الدور والتأكيد على ضرورة الالتزام بأسس وأخلاقيات المهنة والقيم الاجتماعية النبيلة التي يؤمن بها المجتمع المغربي.

وأكدت الوثيقة التأسيسية للمنتدى انه سيسعى إلى المساهمة في رفع المستوى المهني في الصحافة الالكترونية المغربية بمختلف الآليات التي يراها مناسبة لتحقيق هذا الهدف بما فيها التدريب وبناء الوعي والمعرفة بالمهنة وأصولها والأسس التي تقوم عليها مع الأخذ بعين الاعتبار التطورات التي استجدت على هذه المهنة سواء من حيث الاحتياجات التقنية أو تطور اللغة الصحفية واستجابتها لمقتضيات العصر.

وسيعمل المنتدى على تفعيل الأنشطة الإعلامية وديمومتها على مدار العام بما فيها الأنشطة الثقافية والاجتماعية وكل ما يعني الشأن العام أو يقع في إطار اهتمام الصحافة والصحفيين.

كما سيعمل المنتدى على مساندة الصحفيين والتنسيق معهم في تبني هموم وقضايا ومطالب أعضاء المنتدى الوطني للصحافيين المغاربة، والدفاع عنها الفردية منها والجماعية خاصة العمل على تأسيس نادي للصحافيين في إطار القانون، والإيمان بالدور الرائد الذي يقوم به الصحفيون في خدمة الوطن والمواطن وتأثيرها الايجابي في تحديد اتجاهات الرأي العام بمختلف شؤون وشجون الوطن والأمة.

ويسعى المنتدى إلى متابعة مختلف القضايا والشؤون المستجدة على الصعيدين المحلي والوطني.

واتفق المؤسسون للمنتدى على أن تتحدد مواقف المنتدى وخطواته المستقبلية على أساس الحوار والتوافق بين أراء أعضائه بشفافية وديمقراطية تعبر عن ضمير هؤلاء الأعضاء وتطلعاتهم وفي نفس الوقت سيكون المنتدى مفتوحا لجميع الآراء من خارجه بما يحقق أهدافه ومبادئه الأساسية بالإضافة إلى تعميق التواصل بين المنتدى الوطني للصحافيين المغاربة، وكافة المؤسسات الرسمية بما يخدم مهنة الصحافة وضرورات العمل بها وخاصة فيما يتعلق بالحصول على المعلومات بشان مختلف القضايا المحلية والوطنية.

وكان المؤسسون قد التأموا في بحر الأسبوع الذي ودعناه في بيت الزميل أحمد بوعطير قيدوم الصحافة في مدينة المحمدية. وأكدوا خلال اللقاء أهمية وحدة الجسم الصحفي وتمسكهم بالمنتدى الوطني للصحافيين المغاربة كمظلة لجميع أعضائها، مثلما أكدوا أهمية التنسيق الدائم والتواصل والتعاون مع النقابة الوطنية للصحافة المغربية وهي النقابة الأكثر تمثيلية، بإعتبار جل أعضاء المنتدى منتسبون إليها في كل ما يهم الأسرة الصحفية والإعلامية.

ووقع على ميثاق تأسيس المنتدى الوطني للصحافيين المغاربة كل من الزملاء عبد الصمد تاغي مدير الموقع الالكتروني الدقيقة 90، ومليكة وليالي مديرة نشر الموقع الالكتروني فنون TV، علي محمودي مدير الموقع الالكتروني المغربية المستقلة،أحمد بوعطير المدير المسؤول للموقع الالكتروني ميديا لايف، محمد زريزر مدير نشر مجموعة الأنـــباء السياسية، ووقع بالنيابة عن الفنان التشكيلي والإعلامي خلدون بوشعيب مدير الموقع الالكتروني آرت بريس، شقيقه مصطفى خلدون، هشام فكرين مدير الموقع الالكتروني الشروق المغربية، مصطفى السلكي مدير الموقع الالكتروني المنبر المغربية، خليل خموري مدير الموقع الالكتروني زناتة24، رشيد قبلاني مدير الموقع الالكتروني زناتة نيوز، مصطفى مرزاق مدير الموقع الالكتروني وطنية بريس ، نورالدين جتيم مدير الموقع الالكتروني الأخبار 60 دقيقة، حسن نعومي مدير الموقع الالكتروني المواطن سبور، عبد الحق الشعب رئيس تحرير الموقع الالكتروني أفريك بريس، أحمد مجدوب رئيس تحرير الموقع الالكتروني النــــــبأ المغربية،عبد الإلــــه زيدان رئيس التحرير الموقع الالكتروني لــــوموند24، حفيظ حليوات مدير الموقع الالكتروني تيلي بريس، نجيب رشيق مدير الموقع الالكتروني الأنــــباء الآن، علي الشعب رئيس تحرير الموقع الالكتروني لافيجي، حسن خليل مدير الموقع الالكتروني الجهة بريس، مصطفى الجوي مدير الموقع الالكتروني موطني نيوز، محمد شانع مدير الموقع الالكتروني مدينة نيوز، ماهر بوعطير مدير الموقع الالكتروني ميديا لايف، الدحماني سناء سكرتيرة التحرير للموقع الالكتروني تيلي بريس…

كما اختار المؤسسون الزميل محمد زريزر مدير نشر مجموعة الأنـــباء السياسية رئيسا للمنتدى الوطني للصحافيين المغاربة، والزميل أحمد بوعطير المدير المسؤول للموقع الالكتروني ميديا لايف ناطقا رسميا باسم المنتدى الوطني للصحافيين المغاربة.

المنتدى الوطني الصحفيين المغاربة
ميثاق الشرف الصحفي.. وثيقة مدراء النشر
حدد مجلس إدارة المنتدى الوطني الصحفيين المغاربة ، بالاتفاق مع إدارات التحرير في الجرائد الالكترونية «ميثاق الشرف الصحفي وأخلاقيات المهنة»، مؤكدين التزامهم بهذا الميثاق أمام القارئ والمجتمع، وانطلاقاً من الأسس التي تقوم عليها مهنة الصحافة، وعلى رأسها ولاؤها للحقيقة، وتمسكها بمبادئ الحرية، والعدالة والقيم والأخلاق السامية، واحترام النظام والقانون، وجاء في الميثاق:

الاحترام الواجب لجلالة الملك ولأصحاب السمو الملكي وللأمراء والأميرات، وعدم المس بالدين الإسلامي أو بالنظام الملكي أو بالوحدة الترابية.

يحظر على المؤسسة الصحفية والوسيلة الإعلامية والموقع الإلكترونى نشر أو بث أى مادة أو إعلان يتعارض محتواه مع أحكام الدستور، أوتدعو إلى مخالفة القانون، أو تخالف الالتزامات الواردة فى ميثاق الشرف المهنى، أو تخالف النظام العام والآداب العامة، أو يحض على التمييز أو العنف أو العنصرية أو الكراهية أو التعصب.

1 ــ احترام الحقيقة وحق الجمهور في الوصول إليها، ودقة المعلومات الموجهة للعامة، هي مبادئ ملزمة للصحافة والصحفيين، وتأتي في مقدمة واجباتهم.

2 ــ يلتزم الصحفي خلال سعيه لإنجاز مهامه الصحفية وفي جميع الأوقات بمبادئ الحرية والأمانة في جمع ونشر الأنباء والمعلومات وكذلك الحق في إبداء تعليقات وآراء نقدية بشكل عادل ونزيه.

3 ــ يلتزم الصحفي بنشر الحقائق ذات المصدر المعلوم لديهم فقط، وأن لا يعمد إلى حجب أي من المعلومات الأساسية والمهمة أو يعمد إلى تزوير الحقائق وتزييف الوثائق.

4 ــ يجب على الصحفي أن يستخدم فقط الوسائل النزيهة والمشروعة للحصول على الأنباء أو الصور أو الوثائق، كما أنه يجب على الصحفي خلال جمعه للأخبار ألا ينتحل صفة أخرى غير صفته الصحفية.

5 ــ يلتزم الصحفي ببذل أقصى طاقته لتصحيح وتعديل أية معلومات نشرها وتبين في ما بعد عدم صحتها وتسببها في ضرر للغير، كما يلتزم الصحفي بعدم الحصول على أي معلومات أو صور من خلال التحرش أو الإغراء أو العنف أو التشهير.

6 ــ إن احترام الخصوصية مبدأ رئيسي في الممارسة الصحفية ونؤكد من خلاله ضرورة احترام الصحفي للحياة الشخصية للأفراد وعدم التورط في نشر ما يكشفها، ولكن إذا مس السلوك الخاص، مع ذلك المصالح العامة، فإنه بالإمكان التغطية التقريرية لذلك السلوك.

7 ــ الموثوقية والمصداقية مبدآن لا يمكن التفريط بهما أو الإخلال بهما بأية حال، وعلى الصحفي أن يبذل قصارى جهده ليكون طرفاً مصغياً وألا يكون طرفاً في الأحداث، وأن ينقل الأخبار لا أن يصنعها.

8 ــ يلتزم الصحفي بإتباع السرية والمهنية في ما يتعلق بمصدر المعلومات الذي يطلب عدم كشف هويته، واستخدام كل الحق في رفض تقديم أدلة أو فضح هوية المصدر دون الحصول على موافقته لذلك.

9 ــ يلتزم الصحفي بعدم إثارة غرائز الجمهور بأية وسيلة من وسائل الإثارة، وتضليل الجمهور بالمعلومات غير الصحيحة وتصوير الوقائع تصويراً غير أمين، واستغلال وسائل النشر للوشاية والتشهير.

10 ــ على الصحفي أن يكون متيقظاً دائماً لمزالق الأخبار الكاذبة التي يروج لها أي نوع من أنواع الإعلام، وأن يفعل ما بوسعه ليتفادى الولوج في تفرقة على أساس الجنس أو النوع أو اللغة أو الدين أو المذهب أو الأصول القومية أو الاجتماعية.

11 ــ على الصحفي التنبه إلى الجرائم والقضايا التي يكون الأطفال طرفاً فيها وتجنب نشر صورهم وأسمائهم، كما تنأى الصحافة بنفسها عن نشر صور العنف الوحشي المثير للنفس البشرية ولهذا فإن الحفاظ على نفسية العامة، وخاصة صغار السن منهم يجب أن يولى أكبر الاهتمام.

12 ــ مسؤولية الصحافة تجاه الجمهور تتطلب ألا تكون الجرائد متأثرة بأية مصالح أو أعمال خاصة مع طرف ثالث. وعلى الناشرين ورؤساء التحرير رفض أية محاولة من هذا النوع، والتمييز بدقة ووضوح بين النصوص التحريرية والموضوعات التجارية.

13 ــ على الصحفي التنبه إلى أن المتهم برئ حتى تثبت إداناته وعليه لا يجوز نشر أسماء أو صور المتهمين بالجرائم والقضايا حتى صدور حكم بات ونهائي.

14 ــ على الصحفيين اتخاذ أقصى درجات الحذر في علاقاتهم الشخصية بمصادر الأخبار حتى لا تتحول تلك العلاقة إلى انحياز للمصدر وتتخذ التغطية اتجاهاً يبعدها عن الحياد.

15 – لا يجوز أن يكون الرأي الذي يصدر عن الصحفي أو المعلومات الصحيحة التي ينشرها سبباً للمساس بأمن البلاد.

16 – على الصحفي أن لا يحرض على السرقة أو القتل أو النهب أو الحريق وإما على التخريب بالمواد المتفجرة أو على الجرائم أو الجنح التي تمس بالسلامة الخارجية للدولة.

Loading...